أهمية السيرة الذاتية تنبع من كونها أول قناة للتواصل مع رب عملك المستقبلي، وربما الوحيدة والتي بنجاحك في إرسال الرسالة الصحيحة من خلالها، ستحصل على موعد لعقد مقابلة عمل. في اللغة الإنجليزية يتم استخدام المصطلحين التاليين لوصف السيرة الذاتية: Resume: هي سيرة ذاتية مختصرة ومبسطة في الغالب ما تكون صفحة أو صفحتين كحد أقصى. وتحتوي على ملخص لمعلوماتك الشخصية، شهاداتك الدراسية، خبراتك المهنية، مهاراتك العملية، وغيرها من المعلومات ذات العلاقة بالعمل. Curriculum Vitae – CV: هي سيرة ذاتية مفصلة وفي الغالب لا تقل عن صفحتين. وتحتوي بالإضافة لما هو موجود في الـ (Resume) تحتوي على تفاصيل الجوائز التي تم الحصول عليها، المؤلفات، البحوث، وغيرها.  ما الذي يجب أن تفعله وأن لا تفعله في سيرتك الذاتية  يجب أن تكون السيرة الذاتيه بسيطة وسهلة القراءة. حاول أن تجعل قراءة أهم الأمور والنقاط التي تهم صاحب العمل تتم في أقل من 30 ثانية. وذلك بإستخدام البنوط العريضة وذكر أهم الأمور في الصفحة الأولى. لا يجب […]

تابع القراءة ›

المقدمة والخاتمة مهمة جداً للبحث سواء أكان البحث واجب جامعي أو لتقرير أو مقال تنشره في مجلة. كون المقدمة تجذب القارئ وتدعوه لمتابعة قراءة بحثك، وإذا كان هذا القارئ مدرسك فلابد وأن المقدمة الجيدة ستعطيه إنطباع جيد عن تقريرك مما سينعكس في تقديره لبحثك. أما الخاتمة فلها أهمية في إبقاء وجهة نظرك في عقل القارئ، وتساعدك على طرح تساؤلات تبقى في ذهنه حتى بعد انتقاله لعمل شيء آخر. شخصياً أفضل تأجيل كتابة المقدمة والخاتمة لحين إنتهائي من كتابة جميع الفقرات. وذلك لأن الأفكار في الغالب ستتغير أثناء كتابتي، وأيضاً الصورة الكبيرة قد لا تتضح بشكل جيد إلا بعد إنتهائي من جميع الفقرات. فقط حينها أحاول التلخيص وجمع الأفكار، وعادة ما أشعر بأن عملية كتابة المقدمة والخاتمة ستكون أسهل وأسرع. كتابة المقدمة المقدمة تنقسم إلى ثلاثة أقسام وهي: تقديم وتحضير القارئ لفكرة بحثك. استعراض فكرة بحثك، أو وجهة نظرك. استعراض الطريقة أو الأفكار التي من خلالها ستثبت وجهة نظرك. عندما يبدأ […]

تابع القراءة ›