يقيس إختبار الكتاب المفتوح استيعاب الطلبة للمنهج، ومدى قدرتهم على البحث عن المعلومة وإيجادها وهم تحت ضغط الإختبار. وهو من أصعب الإختبارات، فالمصحح لن يتساهل مع أخطائك، ووقت الحل لن يكون كافياً إن كنت ستقرأ مراجعك لتتأكد من صحة إجابتك على كل سؤال. السر للتأدية الجيدة فيه تكمن في: التحضير الجيد، الإقلال من استخدام المراجع، وسرعة الوصول إلى المعلومة في المرجع عند الحاجة لإستخدامها. التحضير لإختبار الكتاب المفتوح التحضير الجيد لإختبار الكتاب المفتوح يوجب عليك القيام بالتالي: راجع لإختبار الكتاب المفتوح كمراجعتك لبقية الإختبارات، احفظ وافهم، وتخيل أنك لن تدخل معك لقاعة الإختبار أي مصدر أو كتاب مساعد. تأكد من المصادر المسموح لك إدخالها لقاعة الإختبار، وقم بإعداد ملخص مرجع سريع لتستخدمه في الإختبار. سيحتوي هذا المرجع، على صفحة تشبه الفهرس فيها أجزاء المقرر الرئيسية، وأهم الأفكار مع رقم الصفحة من الكتاب التي تحتوي على المعلومة. لخص فصول الكتاب بقدر استطاعتك، الفصل الواحد لخصه في صفحة أو اثنتين. التعريفات والمعادلات […]

تابع القراءة ›

الإجابة على الأسئلة المقالية، شبيه بعملية كتابة مقال، ستُعطى سؤال ويطلب منك الإجابة عليه بطريقة منظمة، مركزة، وواضحة. قد تسأل في بعض الأسئلة المقالية سؤالاً مفتوحاً، كأن يطلب منك نقاش أو تعليل فكرة أو موضوع. وفي حالات أخرى، قد يكون السؤال محدداً كأن يطلب منك تعريف شيء. التعامل مع هذين النوعين من الأسئلة سيختلف، فإجابتك الصحيحة على السؤال تعني بأنك ستقدم إجابة تتفق مع طلب المحاضر في سؤاله، وليس في مجرد تدوين كل ما تعرفه عن الموضوع المتعلق بالسؤال. في البداية انصحك باتباع النصائح المذكورة سابقاً في طريقة كتابة المقال العلمي، وهذه نصائح تذكيرية وإضافية خاصة بالإجابة الصحيحة على أسئلة الإختبارات المقالية. لا تبدأ الحل إلا بعد قراءة جميع الأسئلة: في الغالب ما يحدث عندما تبدأ الحل بدون تخطيط، إنك ستعطي وقت أطول وتذكر تفاصيل أكثر مما تحتاجه الأسئلة الأولى، وحين يقترب موعد نهاية الإختبار، لن تجد الوقت الكافي لحل الأسئلة الأخيرة. المدرسين يعرفون ذلك، وبعضهم يضع عمداً، الأسئلة المفتوحة […]

تابع القراءة ›

إختبار الخيارات المتعددة، أحد أنواع الإختبارات التي لم يتعود عليها الطالب قبل المرحلة الجامعية. على عكس انواع الإختبارات الأخرى، في هذا النوع ستجد الأسئلة ومعها إجابات صحيحة وخاطئة، وستكون مهمتك تحديد أفضل الإجابات. ستحتاج لفهم طريقة وضع الأسئلة والطريقة التي يجب أن تستخدمها في الحل. وسأزودك ببعض التفاصيل التي تساعدك على التأدية الجيدة في هذا النوع من الإختبارات. مايجب أن تعرفه عن أسئلة الخيارات المتعددة: يتكون سؤال الخيارات المتعددة من قسمين، القسم الأول يحوي سؤال، والآخر رد أو إجابات مقترحة. يختلف عدد الإجابات المقترحة، ولكنه غالباً ما يكون أربعة أو خمسة خيارات. من هذه الخيارات خيار واحد هو ما يمكن أن نطلق عليه (أفضل الإجابات). بقية الخيارات، هي خاطئة، قريبة ولكنها لا تصل إلى درجة (أفضل الإجابات)، أو لا علاقة لها بموضوع السؤال نهائياً. الإجابات الخاطئة أو التي لا علاقة لها بالسؤال، يضعها المدرس ليصعب من إمكانية تخمين الطلبة للإجابة الصحيحة. تركيبة الخيارات أو عدد الإجابات القريبة للصحة، والإجابات غير […]

تابع القراءة ›

إن كنت قد داومت على حضور المحاضرات، وكتبت مذكرات جيدة، ثم قمت بتنقيحها وتلخيصها بشكل جيد، فإنك ستجد أن فترة الإختبارات النهائية تمر عليك بشكل خفيف وخالي من الضغوطات النفسية والجسدية. فهي ستأتي وأنت مستوعب للمواد، وشبه مستعد للجلوس للإختبار، وما عليك سوى مراجعة ملخصاتك، وحل بعض الأسئلة والتمارين. أنت الآن مستوعب للمادة بشكل جيد، وتريد لأدائك أن يعكس تلك الدرجة من الفهم للمادة. هذه مجموعة من النصائح العامة، والتي تساعدك في تحسين أدائك في الإختبارات. الراحة النفسية في فترة الإختبارات: من الطبيعي أن تشعر بالخوف، فعملك خلال الفصل سيختم قريباً، وأدائك في الإختبار سيحدد نسبة كبيرة من درجاتك النهائية. لتقليل آثار هذه الضغوطات، أولاً، تذكر بأنك فعلت كل ما بوسعك خلال الفصل الدراسي، قرأت ولخصت، وحضرت الحصص وتناقشت مع المحاضرين والزملاء. وثانياً، وهذا الأهم، آمن بأن الله يعلم عن اجتهادك وتعبك، وأنه لن يضيعه. ما كان قد كان، وأنت أمام مرحلة لن يفيدك فيها إضاعة الوقت بالتفكير والبكاء. حتى […]

تابع القراءة ›

أثناء المحاضرة سيتحدث المدرس لمدة ساعة أو أكثر، خلالها سيعطيك زبدة الموضوع وسيركز على الأمور الهامة، ولكنه في الوقت ذاته سيستطرد ويجيب على بعض الأسئلة وفي حالات كثيرة سيذكر أكثر من مثال للتوضيح. لذلك، كتابة كل ما يقوله المدرس أمر صعب، وغير عملي، ومن الخطأ الإعتقاد بأن المذكرة الجيدة هي التي تحتوي على كل ماقاله المدرس. لأنك مهما بلغت سرعة كتابتك، وقدرتك على نسخ ما يقوله المدرس، فإنك لن تتمكن من استيعاب وفهم ما يقال في المحاضرة. وفي النهاية الفهم هو السبب الذي من أجله حضرت للجامعة، وإلا فإنه بإمكانك الإكتفاء بالحصول على مذكرات زملائك أو قراءة الكتاب، ولا حاجة لك للدراسة والإلتزام بالحضور للمحاضرات. تدوين أهم ما في المحاضرة عند كتابة المذكرات تبرز أهمية التحضير والقراءة الإستطلاعية المسبقة لمادة المحاضرة. فمن خلالها، ستتعرف على النقاط المهمة والمعقدة، والتي سينبغي عليك التوقف عن القيام بأي شيء، وإعطاء المدرس 100في المائة من تركيزك وإنصاتك. أيضاً ستتعرف على النقاط التي لم تشرح […]

تابع القراءة ›

أهمية السيرة الذاتية تنبع من كونها أول قناة للتواصل مع رب عملك المستقبلي، وربما الوحيدة والتي بنجاحك في إرسال الرسالة الصحيحة من خلالها، ستحصل على موعد لعقد مقابلة عمل. في اللغة الإنجليزية يتم استخدام المصطلحين التاليين لوصف السيرة الذاتية: Resume: هي سيرة ذاتية مختصرة ومبسطة في الغالب ما تكون صفحة أو صفحتين كحد أقصى. وتحتوي على ملخص لمعلوماتك الشخصية، شهاداتك الدراسية، خبراتك المهنية، مهاراتك العملية، وغيرها من المعلومات ذات العلاقة بالعمل. Curriculum Vitae – CV: هي سيرة ذاتية مفصلة وفي الغالب لا تقل عن صفحتين. وتحتوي بالإضافة لما هو موجود في الـ (Resume) تحتوي على تفاصيل الجوائز التي تم الحصول عليها، المؤلفات، البحوث، وغيرها.  ما الذي يجب أن تفعله وأن لا تفعله في سيرتك الذاتية  يجب أن تكون السيرة الذاتيه بسيطة وسهلة القراءة. حاول أن تجعل قراءة أهم الأمور والنقاط التي تهم صاحب العمل تتم في أقل من 30 ثانية. وذلك بإستخدام البنوط العريضة وذكر أهم الأمور في الصفحة الأولى. لا يجب […]

تابع القراءة ›

تصنيف مايرز بريغز أو ما يعرف بمؤشر مايرز بريغز للأنواع (Myers-Briggs Types Indicator – MBTI)، هو اختبار لتصنيف الشخصيات البشرية، ويعد من أكثر الإختبارات دقة وتم تطوير عدد من الإختبارات واشتقاقها منه. هذا المؤشر تم تطويره من قبل كاثرين كوك بريغز، وابنتها إيزابيل بريغز مايرز، خلال فترة الحرب العالمية الثانية  معتمدين على نظريات كارل يونغ والتي نشرها في سنة 1910م في كتابه الأنماط النفسية. كاثرين وإيزابيل، بدأتا بحثهما بهدف مساعدة النساء الراغبات في العمل والدخول في الصناعات أثناء فترة الحرب، وحاجة الإقتصاد الأمريكي للأيدي العاملة. فكان هذا الإختبار بمثابة الموجه للمرأة للحصول على العمل الأنسب لها. تطور الإختبار وتم إدخال التحسينات عليه، حتى تم نشر أول نسخة منه في سنة 1962م. أسس تصنيف مايرز بريغز: يولد الشخص ولديه خواص شخصية، قد تتغير أو يكتسب غيرها مع نضوجه. بناءاً على هذه الخواص يتعامل الشخص مع العالم الخارجي، وفي الوقت نفسه، يتكون لدى الآخرين فكرة عنه وعن القيم التي يؤمن بها. النظرية حصرت هذه […]

تابع القراءة ›

المقدمة والخاتمة مهمة جداً للبحث سواء أكان البحث واجب جامعي أو لتقرير أو مقال تنشره في مجلة. كون المقدمة تجذب القارئ وتدعوه لمتابعة قراءة بحثك، وإذا كان هذا القارئ مدرسك فلابد وأن المقدمة الجيدة ستعطيه إنطباع جيد عن تقريرك مما سينعكس في تقديره لبحثك. أما الخاتمة فلها أهمية في إبقاء وجهة نظرك في عقل القارئ، وتساعدك على طرح تساؤلات تبقى في ذهنه حتى بعد انتقاله لعمل شيء آخر. شخصياً أفضل تأجيل كتابة المقدمة والخاتمة لحين إنتهائي من كتابة جميع الفقرات. وذلك لأن الأفكار في الغالب ستتغير أثناء كتابتي، وأيضاً الصورة الكبيرة قد لا تتضح بشكل جيد إلا بعد إنتهائي من جميع الفقرات. فقط حينها أحاول التلخيص وجمع الأفكار، وعادة ما أشعر بأن عملية كتابة المقدمة والخاتمة ستكون أسهل وأسرع. كتابة المقدمة المقدمة تنقسم إلى ثلاثة أقسام وهي: تقديم وتحضير القارئ لفكرة بحثك. استعراض فكرة بحثك، أو وجهة نظرك. استعراض الطريقة أو الأفكار التي من خلالها ستثبت وجهة نظرك. عندما يبدأ […]

تابع القراءة ›

بعد أن عرفت هيكل وأجزاء المقال، حان الوقت لتعرف ماذا ستكتب في كل جزء. في البداية، يجب أن تتعرف على حجم البحث المطلوب منك، فغالباً ما يحدد المحاضر عدد صفحات، أو كلمات ليكون مقالك في حدودها. هذه المعرفة تساعدك على تحديد كمية المعلومات التي يجب أن تضمنها في مقالك، وفي كل جزء من أجزائه. كل جزء من أجزاء المقال سيحتوي، على الأقل، على فقرة واحدة تحوي فكرة واحدة. حجم الفقرة سيكون بين 150 إلى 300 كلمة أو ما يعادل نصف صفحة تقريباً. وبحسب تركيز البحث، ودرجة التفاصيل المطلوبة فيه، ستزيد من عدد الأفكار في كل جزء. لو فرضنا أن المدرس طلب منك إعداد بحث في حدود 1500 كلمة، المقدمة والخاتمة ستأخذ 20 في المائة من حجم المقال أي ما يعادل 300 كلمة، وسيتبقى لديك 1200 كلمة لتكتب فيها موضوعك. لنقل بأن معدل حجم الفقرات سيكون 200 كلمة، بالتالي سيحتوي الموضوع على ست فقرات، أو ستة أفكار. ولديك فكرة رئيسية واحدة، […]

تابع القراءة ›

تقسيم فكرتك الرئيسية إلى مجموعة من الأفكار الفرعية سيسهل من عملية إيصال الفكرة الرئيسية ويساعدك على تحقيق الهدف الذي من أجله كتبت المقال. الخيارات أو طرق تقسيم الفكرة الرئيسية غير محدودة، لذلك عندما تفكر في تقسيم الفكرة الرئيسية إلى أجزاء تحتوي على الأفكار الفرعية، يجب أن يتناسب التقسيم مع نوع المقال والرسالة المضمنة فيه. معظم المقالات التي ستكتبها في الجامعة، لن تخرج عن أحد الأنواع الثلاثة الرئيسية للمقالات، وهي: مقال عرض المعلومات، مقال للمقارنة بين شيئين، ومقال للإقناع. في هذا المقال سأستعرض معك هذه الأقسام الثلاثة، وكيفية وضع الهيكل الأولي لبحثك الذي ستقوم به. مقال لاستعراض المعلومات: عندما يطرح عليك سؤال يتعلق بتعريف، شرح، توضيح، تبرير، سرد أو ذكر أهم خصائص شيء ما، فأنت ستحتاج لصياغة أفكار بتسلسل يساعد القارئ على متابعة افكارك، واستيعاب شرحك. ومن المهم أن تنتبه للشريحة المستهدفة، أو الأشخاص الذين سيقرأون بحثك، وتراعي مستواهم العلمي والثقافي أثناء شرحك وكتابتك للأفكار. فإن كانوا على دراية بالموضوع الذي […]

تابع القراءة ›

الصفحة التالية «