مرحباً بك!

أسعدتني زيارتك للموقع، اسمي جاسم الهارون وأنا حاصل على درجة الماجستير في إدارة الأعمال ومستشار ومخطط مالي معتمد متخصص في المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم. حالياً أعمل مراقب مالي في شركة صناعية ضخمة في مدينة الدمام – المملكة العربية السعودية. مهتم بتطوير الذات ومساعدة الآخرين على إكتشاف أنفسهم. ألفت كتاب عنوانه (الجامعة ترحب بك: دليل الطالب الجامعي) وهو مستوحى من الصعوبات التي واجهتها في بداية مشواري الدارسي الجامعي. وسبق لي ترجمة ونشر أحد أدق اختبارات الشخصية، وبحمد الله كنت من أوائل من نشر هذا الإختبار باللغة العربية.

جاسم الهارون

الشخص الذي ينظر للعالم في الخمسين بنفس نظرته في العشرين، ضيع ثلاثين سنة من عمره

— محمد علي كلاي
غلاف كتاب الجامعة ترحب بك!

كتاب الجامعة ترحب بك

بدأت قصة هذا الكتاب مع بداية دراستي في الجامعة، تستطيع القول بأني طالب نموذجي من عامة الطلبة، لم أكن نابغة أو من أصحاب المعدلات العالية. دخلت الجامعة، ولم أعط عملية الإنتقال من الثانوية للجامعة حقها من الإستعداد أو العمل. ارتكبت أخطاء وحماقات كثيرة في بداياتي، ونتيجة لذلك، فصلت من الجامعة وتوقفت عن الدراسة.

كما أن لتلك التعقيدات جانب سلبي وولدت الكثير من الضغوطات علي في فترة سابقة، إلا أن لها جانب إيجابي، فمنها تعلمت واكتشفت اخطائي وبحثت عن حلول لها. والحمدلله، تمكنت من التغلب على الصعوبات وتجاوز تلك المرحلة. فحصلت على درجة البكالوريس وتخرجت من الجامعة، واليوم أعمل في شركة ضخمة، وأجد بأن الطرق أمامي مفتوحة، وكل ذلك بفضل الله تعالى ثم بسبب أخطائي في بداية مشواري الجامعي.

شخص وحيد

اختبار تصنيف الشخصية

ينفق الكثير منّا معظم وقته في تعلم مهارات إدارة الذات وتطويرها، وربما اكتشاف الآخرين وما يتوقعونه، دون أن يلتفتوا إلى أهم عنصر في معادلة النجاح وهو التعرف على الذات. التخطيط ووضع الأهداف، كله لن يجدي نفعاً ما لم تكن البداية من معرفة النفس وقدراتها وما يتناسب معها من أهداف وطموحات. من خلال هذا الإختبار ستتعرف على نفسك أكثر. حسب ردود فعل معظم من جربوا الإختبار فإن النتائج التطابق بين نتائج الإختبار وبين ما يقرون به عن أنفسهم فإنها في الغالب تتراوح بين 75 إلى 95%. أدعوك إلى تجربة الإختبار ونشره بين أصحابك وأقربائك لمساعدتهم في التعرف على أنفسهم، واتخاذ الخطوة الأولى في طريق النجاح.